info@tulipphone.com

موقع ووردبريس عربي آخر

,

الهدية عند العرب طقس اجتماعي يختزل الروابط الإنسانية

لا تنفصل الهدية من الناحية الأنتروبولوجية عن الهبة والعطاء، ولا يمكن فهمها خارج نظام التبادل الاقتصادي والرمزي. فهي عربون وفاء أو ردّ جميل، ورسالة تحوي كلمات الحب والاحترام والصداقة والاعتذار والشكر والثناء والعرفان. كما أنّها عملية اجتماعية مهمة تقوم على التبادل والتواصل بين الأفراد والمجتمعات، تتضمن العطاء والمنح ولها دور مهمّ في توطيد أواصر المحبة وتنمية مشاعر الودّ بين الأهل والأصدقاء. وهذا المعنى يتوافق مع تعريف الهدية عند علماء الاجتماع وعلم النفس، وقد ترجم مارشال سالنز هذا المعنى بقوله “إذا كان الأصدقاء يتبادلون الهدايا، فإن الهدايا هي التي تصنع الأصدقاء”.
فالهدية ليست مجرّد شيء يُمنح بل هي طقس اجتماعي بالأساس يختزل مجموعة من الروابط الإنسانية التي تجمع الأفراد ببعضهم البعض، وتعدّ الهبة بحسب مارسيل موس أحد الاكتشافات البشرية المذهلة التي ابتدعها الناس للتواصل في ما بينهم وإقامة علاقات تبادل بين الأفراد والجماعات، ولم تكن في المجتمعات القديمة مجرد أفعال ثنائية ينخرط فيها بشكل عشوائي طرفان، بل هي نظام شامل شديد التعقيد من المبادلات، فهي بحسب التصور السوسيولوجي، ظاهرة اجتماعية كلية تختزل جميع مستويات الحياة الاجتماعية بتفاعلاتها المادية والرمزية.
وارتبطت الهدية عند العرب قديما بقيمة الكرم، وهي من عاداتهم وتقاليدهم الأساسية ولها قيمة رمزية تفوق قيمتها المادية إذ تعزّز مبدأ العطاء والمنح الذي يعبّر عن مشاعر نبيلة، وكثيرا ما تغنى الشعراء بالهدايا سواء كانوا قدموها أو قُدّمت إليهم تعبيرا عن كرمهم أو كرم الواهب في أسلوب فخريّ أو مدحيّ. والهدية أكثر الأشياء رغبة وهي تدخل السرور في نفس كل من يتلقاها مهما كانت مكانته الاجتماعية كما يقول المثل الشعبي “غنيّة ونريد الهديّة”، بمعنى أن أيّ شخص يرغب في الهدية حتى وإن كان ليس في حاجة إلى هبة، وذلك لقيمتها الرمزية وما تتضمنه من تقدير ومحبة وما تعنيه من اهتمام.
والهدية لا تُردّ ومن العيب الكبير أن نرفضها ومن غير اللائق كذلك عدم تقديم هدية في مناسبات اجتماعية مثل الزواج أو عند التهنئة بمناسبة سعيدة أو كذلك عند زيارة مريض. فالهدايا عادة ما ترتبط بالمواسم والأعياد وغيرها من المناسبات، وقد اكتسب الناس في تبادل الهدايا نوعا من التقاليد والعادات والأعراف، بحيث غدت وكأنها جزء حيوي من الحياة الاجتماعية. وارتبطت الهدايا في الثقافة العربية كثيرا بالزواج بما هو مناسبة اجتماعية، وتبدأ هدايا الزواج أولا بهدايا الخطوبة إذ لا يمكن أن يتمّ ذلك دون هدايا وهو تعبير عن طلب المودة والمحبة وتوثيق العلاقة بين الطرفين.
وتختلف الهدايا في هذه المناسبة باختلاف المجتمع والأفراد، فمثلا في بعض المجتمعات يقدم العريس طقما من الذهب أو ساعة وخاتما والبعض الآخر يقدم حقيبة مليئة بالأقمشة والعطور، وقد جرت العادة أن يُقدّم الخاطب إلى خطيبته هديّة ولكن إذا تراجعت عن الخطبة قبل عقد القران، يجب على أهلها إرجاع كل الهدايا وهذا واجب في أغلب المجتمعات، وكأنّ الهدية هنا ترفق بشرط وتعطى في ميثاق محدّد إذا بطل تبطل، وهو ما يحيل على علاقة الهدية بمبدأ التبادل في المجتمعات القديمة، حيث تعتبر الهدايا جزءا من التبادل الاقتصادي.
وتعتبر هدية العيد أو “العيدية” شكلا من أشكال الهدايا التي تمنح للأطفال من أجل إدخال الفرح والسرور في أنفسهم واحتفالا ببهجة العيد، وقد تكون هذه الهدايا في شكل نقود أو لعب تعطى للأطفال عند زيارتهم لبيوت الأقارب والجيران.
إن أهمية الطقوس التي يتم من خلالها تقديم الهدايا تثبت العلاقات الاجتماعية القائمة بين الأفراد التي تحتاج إلى مناسبات مثل أعياد الميلاد وغيرها من المواسم حتى توطّد الودّ والمحبّة وتكون الهدية في كل مناسبة توكيدا ودليلا على اهتمام لا ينفصل عن نظام التبادل الذي ينظّم الوجود الإنساني. فالهدية اجتماعية وأخلاقية بامتياز. وعندما نقدِّم الهدية لا نقدِّم فقط الشيء بل إننا نقدِّم جزءا من أنفسنا ومن مشاعرنا، فالهدايا تواصل دون استعمال اللغة، بل هي لغة أخرى بحروف وألفبائية مختلفة.

اشترك معنا في القائمة البريدية لكي يصلك جديد المقالات